سرقة معلنة,,,

في حضرة الصمت أعتدت تفقدك في نفسي
صوتك حين يحتل أوردتي
وأنفاسك وهي تسكن في رئتي
ملامحك وهي تتلبسني
حروفك وهي ترتسم على جدران مخيلتي
فأتوه وسط أشياؤك العالقة
في روحي ,,,,آه تلك التي لم تعد ملكي
 
 

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خواء

أحببت ضفدعا

طيف ولكن