المشاركات

عرض المشاركات من أغسطس, 2012

أبجدية ترتدي الضباب

صورة

عصافير جائعة

صورة

مهلا يا عيد

صورة

زمن الخيبات

صورة
من علمك يا سنوات عمري
أن تركضي في زمن الخيبات
وتقطفي ثمار الحسرة
وتبتاعي الحزن في الطرقات
وفي آخر المطاف تأتيني مثقلة
في عصر التنهدات تبحثين
عن كتف لترمي عليه رأسك
فتتساقط كل الأحمال؟

و أشبهك...

صورة
تحيرني مرآتي المعلقة على الجدار كلما وقفت أمامها عكست لي صورتك

وتثمل الأرض بك

صورة
دوران الأرض حول نفسها
 كان بسبب أنفاسك
المثقلة بالحنين
 فترنحت الأرض ثملة

وجدتك أخيراً

صورة
يوماً ما سأفتح كل نوافذ الشوق
وأغلق أبواب الخوف
وأرتحل إلى ذراعيك
وأعلن بأني أخيراً وجدت موطني

أمنية ....

صورة
يوماً ما سأنسج حلماً أخضراً
وأنتعل حذاءً زجاجياً وأبدء بسرد الحكاية
حكايتي معك ...لن أخاف من الساحرة
ولن يأكلني الذئب قبل الوصول إليك
لن ترعبني المرايا المتكسرة ووحوش
الأساطير الخرافية
سأنهي الحكاية بقبلة حائرة
وأحلام ...فلربما يكون هناك متسع
لأمنية واحدة وحسب
أمنية تتحول إلى حقيقة

أحلام خالية

صورة
في كل يوم أكذب على نفسي وأقول سأراك بالحلم وأغمض عيني وينهمر النوم على جسدي وأنهض أنا تاركة ورائي قيودي وأركض ورائك في أزقة الحلم أطارد طيفك أحاول أن أغويك بالبقاء معي وأراك تنسل من بين ذاكرة حلمي ويتوه وجهك بين بقية الوجوه فأطوي حلمي وأستيقظ من غفوتي فلم تعد الأحلام تغريني حينما تكون خالية منك

بين يديك

صورة
سأبقى في أحلامك مارقة كالبرق إلا أن أمطر عندها سأكون بين يديك

دموع في وسادة

صورة
كم حلمت بك في ليالي الشتاء حتى زرعت على وسادتي دمعة فأنبتت مكانها نهري بكاء

حتى الحروف تعشقك

صورة
أبحث عنك بين طيات الكتاب فأجد الصفحات خالية من كل الحروف لأنها غادرت الأبجدية لتتبعك

ثقب أسود

صورة
حاربت النوم طويلاً وتزينت للأرق عله لا يغادرني لأني أكتشفت في وسادتي ثقباً أسوداً يمتص أحلامي فلا تحلم إلا بك

وأغادر أخيراً

صورة
وأذبل معك مرة أخرى كياسمين أو كزنبقة ...لا فرق فأحمل أمطاري وأغادرك ضجرة

أغرق بك

صورة
كنت أنتظر لحظة هطولك حتى أغرق أكثر فتعثر مطرك فغرقت بك دونما ماء

هل جربت الرقص تحت المطر؟!

صورة
رقص المطر مذهل يرويك حتى إذا أدمنته قطع بك جميع السبل لتبقى عالقاً في حبائل الأمل

المطر يفتقدك أيضاً

صورة
وينتحب المطر كلما مر على أرضك ووجدها خالية إلا من بقايا طيفك

عيني عليك يا دمشق

صورة
من علمك يا دمشق أن توشمينا بحبك فلا نبرا منه أبداً من علمك ؟!

حلم أخييير

صورة
يا سيد أحلامي

اقترب أكثر...

دعني أرى وجهك الطفولي لأرتويمنه قبل الغياب

دعني أتلمس ذلك الأثر الباقي لجرحكالقديم

دعني أستمد الدفء من يديك

أشعر بأني ما زلتحية

وأن نبض قلبي مستمر على وتيرةواحدة

تعلو فقط عندما يقترب طيفك منمخيلتي

دعني أخبئك في ذاكرتي كزاد لي في سنيينعجاف

تبشرني بها نار الفراق

دعني أحملك معي بين حناياروحي وفوق وسائد دمعي

أهدهدك كطفل صغير مدلل فوق ثناياجسدي

كي تغفى في عيوني

فأغمضها وأنا على يقين أنيحتماً

في الحلم سأراك

شظايا إمراة

صورة
أنقشك كفسيفساء صغيرة على جدران قلبي لتتبعثر مع أول خفقة أرسم صورتك على ماء عيني ولكنك تختفي مع أول دمعة أكتبك على رمال الذكريات فيمحوك موج غضبي أفتش عن شيء يذكرني بك عن بقية لك في زوايا سنيني فلا أجد غير الهباء أستجدي الذكريات أغريها بقطع السكر فتأبى وتظل جامحة كفرس بكر أسألك لما غادرتني ولم تدعني أحفظ ملامحك لأقهر بها الغياب أنا ما استطعت أن أفهم لما رحلت من دوني وأخذت معك كل وعودك وكل صباحاتي كل هدوئي ورحلت دونما وداع دون أن تخبرني متى ستعود وانتظرتك طويلاً وتركت شعري كما كنت تحبه طويلاً انتظرتك مع كل إطلالة فجر لتشاركني قهوة الصباح وطال انتظاري ولم تعد عد يا حبيبي لأنني في غيابك أصبحت شظايا امرأة

أمر طبيعي

صورة
من علمك أن تكون مستحيلاً رابعاً
ومعجزة ثامنة ورغم ذلك تشعرني
بأنك أمر طبيعي؟!