المشاركات

عرض المشاركات من يناير, 2013

ويبتلعني ظلك يا أمي,,,

صورة

فرااااااغات

صورة
ثمة فراغات لا تمتلئ أبداً
في زاوية الصفحة فراغ 
لتاريخ لا يأتي....
في حقيبتي فراغ لأمنية لا تتحقق
في الصورة المتكئة على البرواز
فراغ لطيفك وهو يقف بجانبي
وفي قلبي الصغير
ثمة فراغ لنبضك وهو يعانق نبضي
في جعبة الحكايا فراغ لقصتنا
التي لم تنتهي
وفي سلم الموسيقى فراغ لنوتة
هاربة تغرد خارج السرب
في الأبجدية العاشقة ثمة فراغ
لحرف لم يكتشف بعد
وفي الأساطير القديمة
فراغ لأسطورة لم تولد إلى الآن
وفي وسادتي فراغ لحلم ضائع
وفي المواسم لا يزال هناك متسع
لموسم جديد
وكل هذه الفراغات تحاصرني
في زاوية غيابك الضيقة
فتبتلعها كثقب أسود 
كنقطة أخر السطر. 




وأغلقتَ باب قلبك

صورة
سأترك ورائي سلال عشق
وأمطار وخطوات راقصة
وصورتي المعلقة على جدارك القديم
وستبحث عني بينهم
عن ضحكتي الحزينة
عن عيوني التي تشابه المدينة
عن ثغر النرجس الغافي
عن كفيّ الذين يستوطنا حجري
وعن أرجوحة عطري
ستجاهد لتربطهم بدقة خصري
بجدائل شعري
بعنفوان حرفي
بجموح رقصي
وستنفض عنك كل النساء
التي علقت بأكمامك
الفضفاضة من بعدي
وتنثر كل وجوههم التي تعلقت
بأهدابك المغرية
وتمسح كل الثغور التي وردت
على شفتيك لتستقي منها
ذات عطشش
وتزيح عن كاهل كفيك لهاث
أيديهم التائقة
وتصم أذنك عن همسساتهم الزائفة
ستصبح يا رجلاً من بعدي
خريطة عشق مقفلة...

حزن المطر

صورة
حين يهمس المطر بحزن في عيني
ويغسلني من مخاوفي القديمة
ويثير باصابعه الزجاجية ثوب حزني الطويل
فينزلق عني كاشفا طهر فرحي الشقي
أذكر ليل المدينة والشارع المظلم
إلا من مصباح قديم يهتز منتشياً
تحت المطر

مساء الخير يا دمشق

صورة
مساء الخوف يا بلادي
مساء الشوق
يقبض على ملامحك
خشية أن يبتلعك السراب
مساء المطر
وهو يغسل من عينيك
أثر العتاب
مساء الياسمين الحزين
يغفو فوق ماء النافورة في البيت
المشرع للضياء
مساء العتق من تيه الضباب

وينغلق باب حرفي

صورة
حين أحاول أن أكتبك
تنتحر الحروف على كتف الأبجدية
ويطل البياض ساخراً بوجهي
وهو يمد لسانه الأخرس
ويغلق أبواب السرد وشبابيك البوح
فأبقى متسكعة أمام الورقة
أنتظر عطاءات لا تأتي
وأتوسل حروفاً غائرة في عمق روحي
لا تشي حتى بالمطر

رقص دون حبااااال

صورة