تخفيضات نهاية العام .......

مساء الترانيم والحكايا
مساء الثلج الذي يعانق قمم الجبال لتبدو وقورة
مساء الدفء المترَّجل عن صهوة الشتاء
هذه سنة أخرى ترحل من بين أصابعنا أو بالأصح تمكث على هذه الأصابع كثلمة صغيرة أو تجعيدة إضافية هذه السنة التي نحملها فوق أكتافنا بكل ما اختبرناه فيها بكل ما قاسيناه بها
بعضهم يحتفل لأنه يتأمل بالسنة القادمة وبعضهم يحزن لأنه لا يريد أن تزداد حمولته من الأعوام وتتناقص جاذبيته البعض يبكي لفراق السنة فهي بعضه
أما أنا فأقف صامتة لست حزينة لأني أكبر فلدي روح تكبر عمري بسنيين ضوئية ولست باكية لفراق بعضي أنا أريد التخفف ولست فرحة لكني ربما أكون هذه المرة متفائلة متسامحة
في آخر يوم يسقط من جذع هذه السنة أراني أحاول ترتيب روحي المبعثرة ولملمت أطراف حكايتي وإقفال المواضيع العالقة
وجدت في جعبتي الكثير...
وجدت وعود مُرجئة وكذبات مباحة وقصص غير منتهية و أحلام كثيرة أكثر من أن تتسع لعمر بأكمله لتحقيقها
وجدت روحي القديمة مغطاة بالغبار وعاطلة عن العمل أظنها تحتاج الكثير من الصيانة حتى عندما نفضت الغبار عليها لم تحاول التململ أو الاعتراض.
في ركن قصي من جعبتي وجدت دمية خشبية بخيوط حرير كانت تنظر لي بعتب وكأنها تسألني الخلاص فامتثلت لطلبها وقصصت لها الخيوط الواهمة العنكبوتية وحررتها يكفيني سجينة واحدة.
ثم فتحت باب قفصي وأخرجت كل الأماني المرتحلة أظن أقدمها كانت لعشر سنين خلت كنت في كل عام أرّحل الأمنيات الغير محققة للعام الذي يليه حتى تكدست وملئت الأرفف ووصلت إلى سقف روحي لذلك فتحت لها باب القفص فطارت كان منظر طيرانها خلاباً أقلّها كانت جميلة حين ودعتني كانت تلتفت لي وكأنها تقول شكراً لك فربما نقع في أيدي قادرة على التنفيذ حقاً
في سري أنا أعرف تماماً أنها لن تنفع غيري لكني تركت لها الخيار والحلم لا تتعجب للأماني أيضاً أحلام فهي تبحث عن أصحابها القادرين على جعلها حقيقة.
أكثر ما أخافني في جعبتي الذكريات الصدئة والأعوام المبهمة والوجوه الساقطة من الذاكرة ماذا أفعل لمحاولة استعدتها؟!!
خائفة أنا من ذاكرتي الخائنة ...
أعرف أنها تخبئ كل شيئ كثقب أسود حتى أصاب بالاحباط واليأس من جدوى التذكر ثم في طرفة عين تخرج لي كل فزاعاتها القشية وعفريت العلبة المخيف لتجلدني بها.
أنا الآن خفيفة كريشة تقريباً
سأستقبل العام الجديد بروح جديدة لا تحوي خدشاً واحداً فروحي هذه كانت معلقة مخبئة لمثل هذه البداية أظنني سأستمتع بالخربشة على روحي الأخيرة.

__________________

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خواء

أحببت ضفدعا

طيف ولكن