رحلة عمر ....



ويجري العمر وهو يصهل في خيباتنا
فيتعرى من بصماتنا
ويتجرد من أحلامنا
ويحاول أن يسلبنا أوراق ذكرياتنا
وملامح وجوهنا ,,
فنهرب منه مذعورين لنتكسر
على تقسيماته الفاتنة في
ساعة لقاء,,دقيقة صمت,,
ثـــانية غيــــــــــاب,,
لحظة حــــــــلم,,....

[ قبل أن تغادر ...لا تنسى
أن تعلق الحنين على مشجب
الفراق كــــــــي لا تتعثر]
دعوا الثواني تتكلم,,
لتبقى عالقة في الذاكــــــرة

ملاحظة:
فضلاً أربطوا أشرطة الفرح
فالمطبات البكائية مغروسة
في زوايا الذاكرة...
وشركة الزمن غير مسؤولة
عن سلامتكم النفسية,,وتوازنكم
الروحــــي عند إنتهاء الرحلة,,
شكرا لكم لسفركم على متن
خيال نص مليء بأفخاخ زمنية

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خواء

أحببت ضفدعا

طيف ولكن