وأرتدي صوتك....





لصوتك طقوس غريبة

فهو يبدأ احتلالي دوماً
من جهة الوتين ويمتد
عبر شرايين جسدي
فيغسلها من الصدأ
ولا يعرف من الجهاات
إلا الشمال لأنه شمالي الهوى
وأرتدي صوتك في كل مرة
فيكون كمعطف شوك
يخزني كلما شددته لجسدي أكثر
ورغم كل ذلك
أنتظره قادماً على اجنحة الفراشات
تلك التي تنفضه على جسدي
فيتلبسني مصدراً
في روحي صدى الحب 

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خواء

أحببت ضفدعا

طيف ولكن