كونشرتو الحب والمطر


بين قلبين أتشظى
في كل منهما سحر مدمر
وأنا أسعى بينهما
أنوس بين الشغف والتوق
أحاول أن أنهل من كليهما
فتخنقني المسافة الفاصلة
لأموت عطشاً في المنتصف
في قلبي الفتي يكمن عمراً
أخضراً له براعم من نور
وحكايات عاشقة
وجنيات وشرانق لفراشات
تعدني بالكثير....
فيه يكمن البحر ثائراً
هائجاً يميل لونه إلى الفيروزي
وأسمع أهازيج البحارة
تفوح منه وكأنها
كونشرتو المطر
في قلبي الفتي
يعزف الشوق على نبضاته
العتابا والميجانا ومووايل العراق
فيه أتوه بسحر يديه السمراوتين
وعقدة حاجبيه والذقن المدببة
و أنفة الكبرياء
في عروقه يجري الدم
بسرعة ألف سنة كونية
وتشتعل النيازك كالمفرقعات
وفي قلبي الآخر
يكمن قوس المطر
يضيء سماواتي
يلون حياتي
يجبرني بهدوء
على تغيير فضاءاتي
في كل ركن منه
شمس ملتهبة
وفي كل زقاق من أزقته
مجرة ....
معه أتأرجح بين الغيوم
والقمر فأقطف كواكباً
ونجوماً وأتسلل من ثقوبه السوداء
فلا يفتش عن حصادي في سلتي المتخمة
يراقصني هذا القلب جيداً
 رقصاً نقرياً ..تعبيرياً ... و رقصاً حميمياً
ويترك بقايا رقصه عالقة بمشجب
روحي على باب الغياب
بين هذين القلبين أعود لأتشظى
وأقف تماماً في المنتصف
وحيدة أنا والفراق

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

خواء

أحببت ضفدعا

طيف ولكن