الجمعة، 20 يوليو، 2012

فتنتة المطر


حين تمطرني السماء
أذكرك ....
لأنك كنت بحياتي ماطراً دوماً
تغرقني بعطاءاتك الساحرة
تنتشلني من جنوني
لتخلع عليّ رداء جنونك
ترعد عند الغضب
فأمطرك مطراً أسوداً
يتوقف حالما ألمح سنا برقك
في المطر أنتشي كطفلة
حافية القدمين تقفز داخل
برك المطر الموحلة
لا تخشى صراخ أمها الغاضب
حين تعود إلى بيتها مبتلة
في المطر ....
أمارس كل طقوس الفرح
وفي ذات المطر
أمارس كل طقوس الألم
كل طقوس الحزن
كل طقوس الفقد
أعشق المطر
لأنه يعكس روحي
يسعفها في لحظات الجفاف
هل أخبرتك أني منهكة
لأني هذا العام لم أحظى
بنداء المطر